الدكتور اسماعيل رومي عميد كلية العلوم الادارية و نظم المعلومات يشارك في مؤتمر التجارة والتسويق الالكتروني

الدكتور اسماعيل رومي عميد كلية العلوم الادارية و نظم المعلومات يشارك في مؤتمر التجارة والتسويق الالكتروني بالشراكة مع الغرفة التجارية بمحاضرة علمية قيمة تحت عنوان محددات نجاح مجتمع المعلوماتية وجاء هذا في جلسة المحور البنية التحتية التي تمت في المؤتمر.
وجاء في الملخص ما يلي :
نظرا لأهمية المعلومات أطلقت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (UNESCO) عام 2001 برنامج المعلومات للجميع، بحيث تتعهد خلاله حكومات الدول الأعضاء والحكومات الشريكة بتسخير الفرص الجديدة التي يوفرها عصر المعلومات لبناء مجتمعات منصفة عبر تحسين الانتفاع بالمعلومات. واستنادا الى ذلك، تم عقد القمة العالمية لمجتمع المعلومات في جنيف (2003)، وتونس ((2005 حضرها ممثلي كافة شعوب العالم، وتم اعلان التزام مشترك من قبل هؤلاء الممثلين لبناء مجتمع معلومات جامع هدفه الانسان، ويتجه نحو التنمية.
مجتمع المعلومات: 
تم تعريف مجتمع المعلومات في القمة العالمية لمجتمع المعلومات (2003, 2005) على أنه مجتمعا يستطيع كل فرد فيه استحداث المعلومات والمعارف والنفاذ اليها واستخدامها وتقاسمها، ويتمكن فيه الأفراد والمجتمعات والشعوب من تسخير كامل إمكاناتهم للنهوض بتنميتهم المستدامة ولتحسين نوعية حياتهم. في حين أن شركة IBM قد تبنت تعريف مجموعة INSINC لمجتمع المعلومات على أنه مجتمعا يتصف بالاعتمادية العالية على المعلومات في كافة الأعمال والأنشطة اليومية، للأفراد والمؤسسات وفي كافة الأماكن، ويتم ارسال واستقبال المعلومات المطلوبة بين مختلف الأطراف من خلال شبكات تكنولوجية سريعة. 
قياس مجتمع المعلومات:
يظهر من إحصاءات الجهاز المركزي الفلسطيني بعض المؤشرات الهامة لمجتمع المعلومات، ويتضح منها أن نسبة السكان الذين يمتلكون جهاز حاسوب، ويستخدمون الانترنت ليست بالمستوى المطلوب في مجتمع معلومات. في حين تشير إحصاءات الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) بأن الرقم القياسي لتنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (IDI) في فلسطين قد بلغ (3.55) في العام 2017، وعليه يأتي ترتيب فلسطين دوليا ليكون (123) من أصل 176. وبتحليل هذا المقياس يتضح بأن مؤشر الجاهزية لمجتمع المعلومات في فلسطين قد بلغ 3.35 وعليه يكون ترتيب فلسطين بناء على هذا الجزء من الرقم القياسي 142، أما قيمة مؤشر كثافة استخدام تكنولوجيا المعلومات في فلسطين قد بلغ 2.42 وعليه يكون ترتيب فلسطين بناء على هذا الجزء من الرقم القياسي 122، في حين أن مؤشر توفر المهارات اللازمة للاستخدام الفعال لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في فلسطين قد بلغ 6.22 وعليه يكون ترتيب فلسطين بناء على هذا الجزء من الرقم القياسي 85.
ويلاحظ من هذه المؤشرات أن الجزء الخاص بمهارات الاستخدام الذي هو من مسؤولية القطاع التعليمي قد وصل لموقع متقدم عالميا، في حين أن المؤشرات الأخرى التي تقع مسؤوليتها على قطاع الاتصالات والقطاع الخاص (الشركات) لا زال يأخذ مواقع متأخرة وبالتالي فهو بحاجة لمزيد من التطوير.
عوامل نجاح مجتمع المعلومات:
تشير العديد من الدراسات الى أن أهم عناصر نجاح مجتمع المعلومات تتمثل فيما يلي: 
1- تهيئة الأفراد لمجتمع المعلومات المنشود (تدريب وتنمية مهارات التعامل مع كثافة المعلومات والاتصالات لجميع المواطنين)
2- تهيئة البنية التحتية التكنولوجية المحفزة لكافة القطاعات الحكومية، والقطاع الخاص، والأفراد في الدولة.
3- ضمان توفر المعلومات اللازمة في العمليات اليومية للمواطنين بدون تكلفة، أو بتكاليف رمزية.
4- استغلال الفرص المتاحة لمجتمع المعلومات، حيث تستخدم المعلومات كمورد اقتصادي يتم من خلاله زيادة الكفاءة الانتاجية في العمل، وتشجيع الابتكار، وتحقيق التنمية والرفاهية لأفراد المجتمع.
5- توفر نظام تعليمي ابداعي، ونظام قانوني، ونظام للمعلومات العامة بحيث يلبي احتياجات مجتمع المعلومات.
6- الاهتمام بالإبداع، والبحث العلمي باعتباره من الركائز الهامة لنجاح مجتمع المعلومات.
ولتحقيق ذلك، يمكن الاستفادة من برنامج اليونيسكو لإنشاء مجتمع المعلومات، الذي يركز على تشكيل فريق وطني يمثل كافة قطاعات المجتمع، وتحديد الأهداف العامة لمجتمع المعلومات، وبناء السياسات العامة للمجتمع بما يتوافق مع سياسات القطاعات المختلفة، ووضع خطط زمنية لإعداد وتنفيذ السياسات المختلفة مع ضرورة تحديد الموارد اللازمة، والمسؤوليات، والتمويل بشكل واضح، علاوة على ضرورة التنسيق والتكامل بين مختلف القطاعات من خلال وحدة مختصة بذلك، والمتابعة والتقييم والتحسين المستمر لهذه السياسات.